Razan Zaitouneh is a prominent human rights lawyer, activist, and journalist in Syria. Razan has dedicated her life to defending political prisoners, documenting crimes against humanity, and helping others free themselves from oppression and starvation.

Razan's involvement in human rights advocacy began early in her career, leading to the government banning her from leaving the country in 2002.

In 2005, Razan founded the Syrian Human Rights Information Link (SHRIL), Syria's first public documentation resource for human rights violations. SHRIL unveiled numerous injustices faced by Syrians, putting the government under the microscope for the rest of the world to see.

When the Assad regime responded to peaceful protests with violence, Razan's determination to reveal the injustices grew. These reports included the abduction, arrest, torture, and murder of peaceful protesters. Shortly after the revolution began in 2011, she co-founded the Local Coordination Committee (LCC), a broad coalition of human rights advocates for exchanging and broadcasting information. The LCC, present both on and off the internet, organized demonstrations using phones and cameras to document the events.

As resistance grew into civil war, with the use of chemical weapons and other tools of destruction, she founded the Violations Documentation Center (VDC), which works to document the death toll and spread reports about conditions in Syria's prisons. With the VDC, she compiled lists of the detained, the executed, and the disappeared.

Most of the work was done in secret, with many activists using pseudonyms to preserve their safety. Razan, like other activists, was forced into hiding. As she worked, she moved from place to place, evading government forces.

Razan was adamant that she work from inside the oppressed state, refusing to abandon her people. While living in a besieged part of Syria, she detailed the suffering of life under siege, including hunger and lack of medical aid.

Regardless of how dire the situation became, with the unlawful detention of family members and threats to her own life, Razan persisted to fight for the humanity and dignity that all people deserve. Her dedication to exposing the truth and defending all human life brought hope to the Syrian people.

On December 9, 2013, a group of masked gunmen stormed the VDC office in Douma, a city near Damascus that was under siege, and kidnapped Razan along with her husband, Wael Hamada, and their two colleagues, Nazem Al Hamadi and Samera Al Khalil. Today, their whereabouts remain unknown.

 

 

رزان زيتونة هي محامية بارزة في مجال حقوق الإنسان وناشطة وصحفية تعمل في سوريا. لقد كرّست رزان حياتها للدفاع عن المعتقلين السياسيين، ولتوثيق الجرائم التي تُرتكب ضد الإنسانية، إلى جانب مساعدة الآخرين على تحرير أنفسهم من الاضطهاد والتجويع

بدأت رزان نشاطها في الدفاع عن حقوق الإنسان في فترة مبكرة من حياتها المهنية، ما أدى إلى منع الحكومة لها من مغادرة البلاد عام ٢٠٠٢م

وفي عام ٢٠٠٥م، قامت رزان بتأسيس موقع وصلة إعلام حقوق الإنسان السورية (SHRIL)، وهو أول مصدر وثائق عام حول انتهاكات حقوق الإنسان. وقد كشف هذا الموقع عن أنواع الظلم الذي عانى منه السوريون، وهو ما وضع الحكومة تحت المجهر ليراها العالم بأكمله

وعندما قام نظام الأسد بمواجهة المظاهرات السلمية بالعنف، ازداد إصرار رزان على كشف الظلم. وتحدّثت هذه التقارير التي نشرتها عن خطف المتظاهرين السلميين واعتقالهم وتعذيبهم وقتلهم. وبعد وقت قصير من انطلاق الثورة عام ٢٠١١م، شاركت رزان في تأسيس لجان التنسيق المحلية في سوريا (LCC)، وهو ائتلاف واسع للمدافعين عن حقوق الإنسان يهدف إلى تبادل المعلومات ونشرها. كما عملت لجان التنسيق المحلية، التي تتواجد على الإنترنت وغيره، على تنسيق المظاهرات عن طريق استخدام الهواتف والكاميرات لتوثيق الفعاليات

ومع تحول المقاومة إلى حرب أهلية، مع استخدام الأسلحة الكيميائية وغيرها من أدوات الدمار، قامت رزان بتأسيس مركز توثيق الانتهاكات في سوريا (VDC)، والذي يقوم بتوثيق عدد القتلى ونشر التقارير حول أحوال السجون في سوريا. وبمساعدة المركز، جمعت رزان قوائم بأسماء المعتقلين وأولئك الذين أعدِموا والمفقودين.

تم إنجاز أغلب العمل بسرية تامة، حيث كان الكثير من النشاط يستعملون أسماء مستعارة للحفاظ على سلامتهم. وأُجبرت رزان، كغيرها من النشطاء، على الاختفاء. لقد كانت تنتقل من مكان إلى آخر أثناء عملها في محاولة للهرب من القوات الحكومية

كانت رزان عنيدة لدرجة أنها تعمل من داخل الدولة المقهورة، ترفض أن تهجر شعبها. وبينما كانت تعيش في جزء محاصر من سوريا، قامت بسرد تفاصيل عن المعاناة الناجمة من الحياة تحت الحصار، بما فيها الجوع ونقص الرعاية الطبية

وبغض النظر عن مدى سوء الأوضاع هناك، مع الاحتجاز غير القانوني لأفراد عائلتها والتهديدات لها بالقتل، استمرت رزان في الكفاح من أجل الإنسانية والكرامة التي يستحقها جميع الناس. إن إخلاصها لكشف الحقيقة والدفاع عن حياة الإنسان فتح نافذة من الأمل للشعب السوري

في ٩ ديسمبر ٢٠١٣م، داهمت مجموعة من المسلحين الملثمين مكتب مركز توثيق الانتهاكات في دوما، وهي مدينة تقع بالقرب من دمشق وكانت تحت الحصار، وقام أفراد هذه المجموعة باختطاف رزان برفقة زوجها، وائل حمادة، واثنين من زملائهما، ناظم الحمادي وسميرة الخليل. ولا زال مصيرهم مجهولًا

Biography